مجموعتي الجليل والأندلس الكشفية تفتتحان دورة الأسير القائد طارق قعدان الكشفية

وعد نيوز – ريف دمشق

لجنة المنظمات الشعبية والنقابات – كشافة القدس

تحت شعار: “وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة” افتتحت مجموعتي الجليل الكشفية والأندلس الكشفية دورة الأسير القائد طارق قعدان الكشفية لفرقتي الكشاف المتقدم والجوالة لدرجة المبتدئ في منطقة “حفير” بريف دمشق يوم 27/8/2019 على مدى يومين بإشراف قادة الدورة القائد محمد الرفاعي وقائد التدريب القائد نورس جلبوط وقائد الدراسة القائد زين العابدين شريف.

افتتحت الدورة الكشفية حسب الأعراف والتقاليد الكشفية برفع العلم الوطني، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم، تم بعده الحديث الكشفي وتجديد الوعد الكشفي.

وبعد تناول وجبة الإفطار الجماعي حسب نظام الطلائع، بدأت المحاضرات بتناول تاريخ الحركة الكشفية عالمياً وعربياً وفلسطينياً، ثم التعرف على الوعد والقانون الكشفي.

ختمت الفترة الصباحية بدرس العقد والربطات وتطبيقها بشكل عملي.

بدأت فترة الظهيرة بتناول الكشافين وجبة الغداء، تلاها درس عن استخدام العصا الكشفية، ثم جلسة عن الإسعافات الألية.

اختتمت فترة الظهيرة بالتعرف على دلالات التحية الكشفية.

تميز اليوم الأول بمكافأة فرقة “سلوان” داخل الدورة التدريبية لدرجة المبتدأ لالتزامها بالسمع الطاعة، وتميزها بالمشاركة الفعالة داخل الجلسات بنشاط سباحة ترفيهي لها خلال فترة الظهيرة.

بدأت الفترة المسائية بتناول وجبة العشاء، تلاها التعرف على قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام وتعلم العِبَر منها، ثم الانتقال بعدها لإكمال الجلسات الكشفية بالتعرف على شعار “الكشاف العالمي والفلسطيني” والتعرف على الأماكن الصالحة للتخييم.

لينتهي اليوم الأول بجلسته الأخيرة بالتعرف على كيفية التجهيز للرحلة الخلوية.

تخلل اليوم الأول نشاط سباحة لـ “فرقة جباليا” لتفوقها في النظافة الشخصية.

ابتدأ صباح اليوم الثاني للدورة الكشفية بمسير صباحي في الطرقات وبين جبال منطقة حفير لرفع الجهوزية البدنية للمتدربين.

بعد عودة الكشاف من السير الكشفي تناول الأفراد وجبة الإفطار تلاها التفتيش الصباحي، والذي تميزت به فرقة “جباليا”.

لتبدأ بعدها تقاليد رفع العلم، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم والحديث الشريف.

تجمع بعدها الأفراد لتعلم المزيد من المعلومات الكشفية كتعلم إشارات تتبع الأثر وتطبيقها بشكل عملي، والإيعازات الكشفية والصافرات وتشكيلاتها.

اختتمت الفترة الصباحية لليوم الثاني بالتعرف على تقاليد حفل قبول الكشاف.

خلال اليوم الثاني للدورة الكشفية زار الإخوة في حركة الجهاد الإسلامي لدورة الأسير القائد طارق قعدان الكشفية ممثلة بالأخ نائب مسؤول اللجنة التنظيمية في سورية المهندس ضرار الكوسى، تحدث خلالها عن معاناة الأسير القائد طارق قعدان وإخوته القابعين في سجون الاحتلال الصهيوني.

وأثنى على أهمية دور شباب الكشاف بالحفاظ والتمسك بحق العودة لفلسطين واستعادتها من النهر إلى البحر.

في فترة الظهيرة، تناول المتدربون وجبة الغداء لينطلقوا بعدها لإكمال آخر جلساتهم الكشفية التي بدأت بتعلم لغة التخاطب بـ “السيمافور”، تلاها تعلم إيعازات المسير والنظام المنضم.

لتنتهي الجلسة بتعلم أساليب الإعطاء ووسائل العرض الممتعة للكشاف.

شاهد أيضاً

أطلقت مجموعتي الجليل الكشفية والإرشادية في كشاف القدس في الساحة السورية مسيراً كشفياً إحياءً لذكرى 32 للانطلاقة الجهادية في منطقة قدسيا

وعد نيوز – ريف دمشق بمناسبة الذكرى 32 للانطلاقة الجهادية المباركة لحركة الجهاد الإسلامي في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *