كي لا ننسى… عين سلوان

عين سلوان أو عين جيحون أو عين أم الدرج أو عين العذراء، من أشهر عيون مدينة القدس وتبعد حوالي 300 متر عن الزاوية الجنوبية الشرقية لسور المسجد الأقصى وتتبع لقرية سلوان.
استعمل أهل سلوان على مدار 7 قرون عين سلوان وبركها المرافقة لها للسباحة وريّ البساتين من مياه العين، حيث تُعتبر مورد الماء الطبيعيّ الوحيد في القدس. ولذلك لم تكن العين مصدرًا لأهالي سلوان فقط، إنّما لكل القرى المجاورة مثل الطور والعيسويّة والسواحرة وصور باهر وأبو ديس والعيزريّة.

كما وتزيد أهميّة العين لتعيينها وقفًا إسلاميًا على زمن الخليفة عثمان بن عفّان، حيث وقفها لفقراء المدينة، ومن بعده جاء صلاح الدين الأيوبيّ ليوقف القرية ومقدّراتها وعينها على مصالح مدرسةٍ في شمال البلدة القديمة، بجاني باب الأسباط تحديدًا، واسمها “المدرسة الصلاحيّة”. ورُمّمت مرافق العين عبر السنوات من نفقة أوقاف هذه المدرسة.
روّج الاحتلال إلى تحويل عين سلوان مسبحًا وملهًا استيطانيًا ، وتذكرها على أنّها “عين جيحون” المذكورة في التوراة ولا توجد أيّ إثباتات أن هذه العين تقع في هذا الموقع

شاهد أيضاً

كي لا ننسى… قرية أم الفرج

أم الفرج كانت قرية فلسطينية تاريخية تابعة لقضاء عكا. تقع القرية على الضفة الجنوبية لوادي المفشوخ ، وعلى بعد 5 …

كي لا ننسى… قرية السامرية

السامرية هي قرية فلسطينية مهجّرة مبنية على رقعة مستوية من الأرض في وادي بيسان إلى الشرق وتبعدا 7كم من …

كي لا ننسى… قرية زبعة

زبعة، قرية فلسطينية مهجرة، تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة بيسان. يمر بها الخط الحديدي الحجازي وطريق بيسان – سمخ، ما يُعطي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *